د. ماهر حداقي

عادةً ما يسبب تشخيص مرض بالسرطان القلق الشديد و الخوف من المستقبل. المرض قد أصبح شائع الحدوث لدرجة أن العديد منا لديهم أحد من أفراد عائلاتهم أو أصدقائهم المقربين قد أصيب بهذا المرض في مرحلة ما.

اسمي الدكتور ماهر حداقي. أصبحت أخصائي في علم معالجة الاورام لأن لدي رغبة شديدة فى تغيير مسار هذا المرض. هدفي الدائم هو تحقيق الشفاء من هذا المرض و عندما لا يكون الشفاء ممكناً أعمل جاهداً على تحسين حياة المرضى و إطالتها.

أنا أصلاً من سوريا و أتيت إلى المملكة المتحدة فى عام ٢٠٠١.  تدربت فى مستشفى الأورام فى جامعة كامبردج و مشفى جامعة لندن. أنا أعمل حالياً كطبيب مستشار في علاج سرطان الثدى وسرطان الرئة باستخدام المعالجة الإشعاعية، العلاج الكيميائى, الهرمونات و أدوية المناعة الذاتية. أنا حائز على العضوية  الملكية البريطانية بالأمراض الداخلية  (MRCP) وعضوا فى الكلية الملكية لأمراض الأورام (FRCR).

انا أعمل ضمن فرق طبية تضم أطباء و أفراد من اختصاصات متعددة و مختصة بعلاج السرطان. يتألف كل فريق من أخصائيون بعلم الأنسجة، الأشعة والجراحين وغيرهم من الأطباء. كلنا نعمل سوياً في تناغم من أجل اختيار خطة المعالجة الأفضل للمريض. يتم اختيار خطة المعالجة وفقاً لأحدث المبادئ و التوجيهات البريطانية و العالمية.

أنا متزوج و لدي ثلاث أولاد: عمار و سوزان و نزار. افضل أوقات الأسبوع عندما نخرج معاً لتناول الطعام أو عندما نجلس سوياً فى المنزل لكي نشاهد أحد الأفلام.